newsCode: 433875 A

تراجعت أسعار النفط 1.5 في المئة لتستقر عند نحو 53 دولارا للبرميل يوم الجمعة بعدما سجلت أكبر ارتفاع أسبوعي منذ 2009 عقب قرار أوبك هذا الأسبوع بخفض إنتاج الخام من أجل كبح تخمة عالمية في الإمدادات.

وتحول تركيز السوق حاليا إلى تنفيذ وتأثير أول اتفاق لأوبك بشأن الإنتاج منذ 2008 والذي سيشارك فيه منتجون غير أعضاء بالمنظمة بعدما أظهرت البيانات ارتفاع إنتاج روسيا من النفط في نوفمبر تشرين الثاني إلى أعلى مستوى لما بعد الحقبة السوفيتية.

وبحلول الساعة 1153 بتوقيت جرينتش انخفضت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت لعقد أقرب استحقاق 81 سنتا مقارنة من التسوية السابقة إلى 53.12 دولار للبرميل. وارتفعت العقود الآجلة للخام بنحو 12 في المئة هذا الأسبوع لتسجل أكبر مكاسب منذ مارس آذار 2009.

وسجلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الأمريكي الوسيط انخفاضا بواقع 65 سنتا إلى 50.40 دولار للبرميل.

وستخفض منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) صاحبة ثلث إمدادات النفط العالمية إنتاجها اعتبارا من يناير كانون الثاني بواقع 1.2 مليون برميل يوميا أو ما يتجاوز ثلاثة في المئة إلى 32.5 مليون برميل يوميا.

كما وافقت روسيا على خفض إنتاجها بمقدار 300 ألف برميل يوميا.

وقالت موسكو يوم الجمعة إن إنتاج روسيا في نوفمبر تشرين الثاني ارتفع قليلا إلى 11.21 مليون برميل يوميا ليسجل أعلى مستوى لما بعد الحقبة السوفيتية.

وفي إطار اتفاق أوبك تعهدت روسيا بخفض تدريجي لإنتاجها من الخام بما يصل إلى 300 ألف برميل يوميا في النصف الأول من 2017.

في إلى النفط أوبك بعدما
sendComment