newsCode: 267727 A

أعلن وزير النفط الإيراني رستم قاسمي أن إيران تستعد لتوفير الطاقة التي تحتاجها تركيا، وقال إن خط أنبوب الغاز الإيراني التاسع يمتد حتى الحدود المشتركة مع تركيا عند نقطة بازركان لزيادة صادرات الغاز إليها.

وأضاف قاسمی خلال لقائه أمس السبت فی طهران وزیر التنمیة و التخطیط الترکی جودت ییلماز أن عملیات مد أنبوب الغاز العام التاسع الممتد بین مدینتی أهواز ودهغان جاریة حالیاً ومن المقرر أن یمتد الأنبوب حتى نقطة بازرکان الحدودیة وذلک بعد الاتفاق مع الشرکات الترکیة، وبالتالی سیتم قریباً وضع اللمسات الأخیرة على الاتفاقیة المشترکة فی هذا المجال.
وأوضح قاسمی بأن شرکات ترکیة فی القطاع الخاص ستشارک فی هذا المشروع، معرباَ عن أمله بالتوقیع على الاتفاقیة حتى الشهر القادم.
وأجرى قاسمی فی هذا اللقاء مباحثات مع الوزیر الترکی وصفت بالبناءة کما أکد الجانبان على الدور الذی تلعبه الطاقة فی العلاقات الثنائیة بین البلدین وضرورة تعزیز العلاقات فی قطاع النفط والغاز والبتروکیمیاویات.
وأعلن قاسمی إن حجم تبادل الطاقة بین إیران وترکیا تجاوز فی العام الماضی ۱۲ ملیار دولار من اجمالی التبادل التجاری بیبن الجانبین والذی بلغ نحو ۲۲ ملیار دولار.
وأعرب عن إستعداد إیران لتوفیر ما تحتاجه ترکیا من النفط والغاز والبتروکیمیاویات.
وأشار إلى الارضیة المتوفرة فی إیران للاستثمارات الترکیة فی صناعة البتروکیمیاویات قائلاً إنه لیس هناک أی قیود أمام المستثمرین الأتراک فی هذا المجال.
وتابع قاسمی قائلاً: إن المستثمرین الأتراک سجلوا مشارکة ناجحة فی شرکة " رازی " البتروکیمیاویة فی إیران، ما یعد تجربة قیمة یمکن أن تفسح المجال أمام مشارکة المستثمرین الأتراک فی صناعة البتروکیمیاویات الإیرانیة.
من جانبه أشار وزیر التنمیة والتخطیط الترکی فی هذا اللقاء إلى تعزیز العلاقات التجاریة بین إیران وترکیا وترسیخ التعاون بینهما فی مجال الطاقة؛ وأضاف أن التعاون التجاری بین الجانبین سیما فی مجال الطاقة یشهد نموا.
وأضاف أن حجم التبادل التجاری بین إیران وترکیا سیصل قریبا إلى ۳۵ ملیار دولار.

تجاوز مد إیران ترکیا الغاز
sendComment