newsCode: 266298 A

خلصت دراسات الباحثين الإيرانيين إلي إنتاج مجس نانوي يعمل علي تشخيص نوعين من الفيتامينات وهما النياسين " B۳ " و " C ".

ومجسات نانو هی مجسات متناهیة فی الصغر ولاسلکیة وسریعة وفی غایة الحساسیة، یمکن وضعها مع المجسات الالکترونیة والکیمیائیة أو البصریة لاستخدامها فی المهام العلمیة، ولاسیما فی التحلیل الفوری وعملیات الروبوت.

وأکدت الباحثة " سامره غضنفری " علی ان أنابیب " نیترید البورون " النانویة لا تضر بالجزیئات الحیویة وتتمیز بالتکیف مع البیئة وکونها غیر سامة مما یسبب الاستخدام الواسع النطاق للمواد النانویة فی تشخیص وعلاج الأمراض.

وتابعت انه أظهرت نتائج الدراسات بأن مکون الأنابیب النانویة من نیترید البورون وفیتامین B۳ یسهل عملیة نقل الأدویة کما یمکن إستخدام مکون الأنابیب النانویة وفیتامین C باعتباره مجسا حیویا.

فیتامین النیاسین هو أحد المواد الضروریة تواجدها فی الغذاء، ونقصه یسبب مرض البلاغرة. یرفع الفیتامین مستویات البروتینات الدهنیة مرتفعة الکثافة، ولذلک یُستخدم لتقلیل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعیة الدمویة.

وأوضحت غضنفری ان هذا النوع من الأنابیب النانویة یعتبر ماصا جیدا لفیتامین C کما تظهر الهیاکل الإلکترونیة لهذه الأنابیب تغییرات ملحوظة عند تواجد فیتامین C ومن هذا المضمار تکون خیارا جیدا لإنتاج مجسات کاشفة لفیتامینC.

والصیغة الکیمیائیة لنیترید البورون هی BN ویوجد هذا المرکب فی عدة أشکال بلوریة لأنه متماثل إلکترونیا مع الکربون الذی له البنیة نفسها. فالشکل السداسی لنیترید البورون یقابل الجرافیت، وهو الأکثر ثباتا ولینا بین أشکال BN التآصلیة، ولذا فهو یستخدم کمشحم وکإضافة لمنتجات التجمیل. أما الشکل المکعب فیقابل الماس ویسمى c - BN. ولا تقل صلابة الصورة العادیة إلا عن الماس فقط. لکن عند تحضیره ببنیة نانویة یسود فیها الازدواج الدقیق بسمک متوسط ۳.۸ نانومتر، فإن صلابته تتفوق على الماس الصناعی. ونیترید البورون BN أکثر ثباتا حراریا وکیمیائیا من الماس.

ولا یوجد نیترید البورون فی الطبیعة، لکنه ینتج صناعیا فی المعمل من حمض البوریک أو من ثالثأکسید البورون.

یعتقد العلماء ان تقنیة النانو ستحل مجموعة من التحدیات التی تواجه البشریة کالأمراض وتوفیر المیاه النظیفة للجمیع فضلا عن رحلات فضائیة رخیصة لا تؤثر فیها الاشعاعات الکونیة. تقنیة النانو التی یجری تطویرها فی الوقت الراهن للاستخدام فی عدید من الصناعات یمکن ان تکون ذات فائدة کبیرة للتطبیقات الفضائیة ومهمات الاستکشاف.

وتهدف أبحاثتقنیة النانو الحالیة إلى خلق مواد قابلة للاستخدام، ومعدات وشبکات من کتل تستخدم فی البناء یصل عرضها إلى واحد إلى مائة نانومتر.

ونشرت نتائج هذه الدراسات فی مجلة Journal of Chemical Sciences.

غضنفری إنتاج مجس البورون
sendComment